وزير الأشغال يؤكد ضرورة إشراك المرأة في الحياة السياسية وصنع القرار 03 02 2019

 وزير الأشغال يؤكد ضرورة إشراك المرأة في الحياة السياسية وصنع القرار 03 02 2019

 
[03/فبراير/2019] صنعاء - قناة عدن الفضائية من اليمن : 
أكد وزير الأشغال العامة والطرق غالب مطلق أهمية إشراك المرأة في الحياة السياسية وصنع القرار كحق كفلته القوانين والتشريعات اليمنية والدولية.
وأوضح الوزير مطلق في ندوة نظمتها الإدارة العامة للمرأة بالوزارة اليوم حول مشاركة المرأة في عملية السلام، أن اليمن يمر بمرحلة مفصلية تتطلب تفعيل دور المرأة والشباب وكل شرائح المجتمع وإشراكهم في صنع السلام المشرف للشعب اليمني

وأشار إلى أن دول العدوان استغلت الظروف التي يمر اليمن لتنفيذ أجنداتها لتمزيق الوطن والعبث بثرواته ومقدراته .

وقال " اليمن يتسع لكل أبنائه ما يحتم على الجميع تفويت الفرصة على دولتي العدوان السعودية والإمارات والانضمام إلى الصف الوطني والمشاركة في صناعة مستقبله بعيدا عن أي تدخلات خارجية ".

وثمن الوزير مطلق الأدوار الوطنية للمرأة في وجه العدوان والصعوبات التي واجهتها جراء المعاناة الإنسانية التي لحقت بالأسرة اليمنية.

وأشاد بجهود قطاع المرأة والمنظمات المدنية التي شاركت في الإعداد للندوة .. داعيا إلى الخروج برؤى وتوصيات من شأنها إيصال صوت المرأة لتؤدي دورها في عملية السلام والبناء في اليمن.

فيما ثمن وزير الثقافة عبدالله أحمد الكبسي اهتمام وزارة الأشغال بالمرأة وتعزيز دورها في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها اليمن جراء العدوان.

وأشار إلى دور المرأة الريادي في المجتمع اليمني والذي يؤهلها للقيام بدور كبير .. مؤكدا ضرورة إشراك المرأة في كل تفاصيل الحياة لرسم مستقبل اليمن.

ولفت وزير الثقافة إلى أن المرأة شريك أساسي في الصمود اليمني الأسطوري طيلة السنوات الأربع الماضية وقدمت الكثير من التضحيات في سبيل الدفاع عن الوطن وكرامته.

ودعا القطاعات النسوية بالمؤسسات الحكومية والمنظمات المدنية القيام بدور أكبر في تحصين المجتمع من الأفكار المضللة الذي يروج لها العدوان لاستهداف المجتمع اليمني بعد أن فشل في هزيمة اليمن بقوة السلاح.

من جانبها أكدت مدير عام المرأة بوزارة الأشغال العامة والطرق انتصار سنحان أهمية عقد الندوة لتعزيز دور المرأة بالتزامن مع مشاورات السلام.. مستعرضه جانبا من المعاناة والانتهاكات التي سببها العدوان والحصار للمرأة اليمنية على مرأى ومسمع من المنظمات الدولية التي لم تحرك ساكنا.

وناقشت الندوة التي ضمت 63 مشاركا ومشاركة من الجهات الحكومية والمنظمات المدنية ذات العلاقة أوراق عمل حول دور المرأة في عملية السلام, بالإضافة إلى تعزيز مشاركة المرأة في صنع القرار.

وأوصت الندوة بضرورة إفساح المجال للنساء في مراكز صنع القرار وإشراكها في كل مراحل مشاورات السلام.

وأكدت التوصيات على تعزيز الشراكة بين وزارة الأشغال والجهات ذات العلاقة بالمرأة على المستويين الرسمي والمدني وإعداد خطة لتعزيز دورها.


عدد القراءات : 1257

البث الحى للقناة