موسكو والقاهرة نحو مستويات جديدة في العلاقات وتكثيف جهود مكافحة الارهاب

موسكو والقاهرة نحو مستويات جديدة في العلاقات وتكثيف جهود مكافحة الارهاب اتفق الرئيسان فلاديمير بوتين ونظيره عبد الفتاح السيسي على جملة من المواقف تهم العلاقات الثنائية بين بلديهما والملفات الملحة في العالم مؤكدين أن العلاقات ارتقت إلى مستويات جديدة. وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال مؤتمر صحفي جمعه بالسيسي :"أكدنا على ضرورة التوصل إلى تسوية سياسية للأزمة السورية ونتوقع إقامة جولة جديدة من المفاوضات السورية بموسكو للمساعدة في حل الأزمة". وقال بوتين، إنه "سعيد" والوفد المرافق له بزيارته الأولى لمصر منذ 10 سنوات، وأشاد بحسن الضيافة، والاستقبال الشعبي في شوارع مصر. ودعا بوتين الرئيس السيسي إلى زيارة رسمية إلى روسيا، لتعزيز التعاون بين البلدين. وأشار بوتين خلال المؤتمر الصحفي المشترك مع الرئيس السيسي بقصر الرئاسة، إلى أن حوالي 15% من مخزون النفط في مصر تقدمه شركات روسية، والتجارة بين البلدين زادت 80% عن العام الماضي. كما أكد بوتين، أن روسيا ستقدم الدعم لمصر في مجال السيارات والبتروكيماويات والبنية التحتية، بالإضافة إلى تدريب الكوادر في مجال الطاقة النووية السلمية. بدوره قال الرئيس عبد الفتاح السيسي، إنه استعرض خلال مباحثاته مع الرئيس الروسي بوتين، مختلف العلاقات الثنائية بين البلدين، والتأكيد على ثوابت العلاقات الاستراتيجية بين مصر وروسيا، واستمرار تبادل اللقاءات رفيعة المستوى بين البلدين والقضايا الدولية ذات الاهتمام المشترك. وأكد السيسي أنه اتفق مع نظيره الروسي على دعم التوصل إلى تسوية عاجلة في اليمن والتشديد على وحدة ليبيا والعراق. وقال السيسي إن المباحثات أكدت استمرار تعزيز التعاون العسكري بين البلدين في ظل الظروف الراهنة، بالإضافة إلى دفع التعاون الاقتصادي والتجاري، والتعاون في مجال تخزين الحبوب. وقال السيسي، إنه تم الاتفاق على إقامة منطقة تجارة حرة بين مصر وروسيا، كما تمت مناقشة التحضيرات المصرية الجارية لمؤتمر شرم الشيخ الاقتصادي، وتطلع مصر للمشاركة الروسية وهو ما أكد عليه الرئيس الروسي. كما تم الاتفاق على التعاون في مجالات الطاقة والاستخدامات السلمية للطاقة النووية، بالإضافة إلى إقامة منطقة صناعية روسية "شمال عتاقة". استقبال حافل وغير تقليدي وقد جرت ظهر اليوم مراسم استقبال رسمية للرئيس الروسي فلاديمير بوتين في قصر القبة بالقاهرة، حيث استعرض والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي حرس الشرف على وقع النشيدين الوطنيين للبلدين. وفي مشهد غير تقليدي، تقدمت الخيول العربية موكب الرئيس الروسي أثناء دخوله ساحة القصر، كما أطلقت المدفعية 21 طلقة تحية للرئيس الضيف. بعدها انتقل الرئيسان إلى بهو القصر حيث التقطت لهما الصور التذكارية قبل أن تبدأ مباحثات رسمية مغلقة.


عدد القراءات : 118

البث الحى للقناة
تشاهدون اليوم
التالي على القناة

برامجنا اليوم


مكتبة الفيديو